دبليو موتورز وأيكونك موتورز تكشفان عن سيارتهم الأولى ذاتية القيادة "MUSE"

كشفت دبليو موتورز وأيكونك موتورز للعالم رسمياً عن سيارتهم MUSE ذاتية القيادة في معرض شنغهاي الدولي للسيارات. وتتيح سيارة MUSE ذاتية القيادة بالكامل تجربة سفر مستقبلية فريدة من نوعها، وتضم نظاماً ترفيهياً متطوراً وخدمات ذكية على متنها، وواجهة مستخدم مبتكرة بشاشة عريضة، واتصالاً متقدماً بالحوسبة السحابية.

 

وتوفر شاشتان كبيرتان وأربعة أجهزة تابليت شخصية إمكانية الاتصال الفردي من خلال تجربة مستخدم "CEO.UX" التي تعني "الراحة والترفيه والمكتب"، وهي واحدة من أفضل عروض تجربة السيارات من نوعها حتى الآن. كما زوّدت MUSE بأحدث أنظمة الأمن والسلامة الإلكترونية.

وقد قام فريق تصميم دبليو موتورز بتصميم سيارة MUSE بالكامل في الدار. تساعد كافة عناصر MUSE، التي أخذت اسمها من آلهة الإلهام اليونانية، على تحقيق تناغم متوازن بين علم، فن وتكنولوجيا السيارات والتصميم الجمالي الوظيفي. 

 

تتضمّن سيارة التنقل من الجيل التالي أسطحاً شفافة واسعة وخطوطاً أنيقة ديناميكية الشكل لتحسين الكفاءة واستقلالية أطول. يعد باب أجنحة النورس بعرض 3 أمتار وارتفاع للخروج/ الدخول يزيد على 1.4 متراً هو الأكبر من نوعه الذي أُنتج من أجل سيارة. كما يمكن تحويل السيارة التي تضم أربعة مقاعد بما في ذلك مقعدين أماميين قابلين للدوران، إلى غرفة اجتماعات متنقلة عبر وضعية المؤتمرات. وقد صُمّمت السيارة لإثراء تجربة الركاب بفضل مجموعة واسعة من خدمات السياحة والأعمال والرفاهية.

وساهم فريق من خبراء التكنولوجيا العالميين وقادة الصناعة ذوي الرؤية المستقبلية مثل AKKA Technologies و Magna Steyr و Microsoft USA بالشراكة في جعل المشروع يبصر النور. سيبدأ إنتاج MUSE في أوائل عام 2020، على عدة مراحل ليتم طرحها على مدى السنوات المقبلة..

 

تسعى دبليو موتورز و أيكونك موتورز ليكونوا من الرواد في مستقبل القيادة في المنطقة، مع الاتجاه العالمي الهادف للانتقال من امتلاك السيارة إلى التنقل بشكل مشترك، ومن السائقين البشر إلى المركبات ذاتية القيادة. وسيسير أسطول اختبار MUSE، الذي طُوّر بالشراكة مع الشركة الشقيقة أيكونك موتورز، على طرق دبي في مناطق محدّدة خصيصاً تبدأ خلال معرض إكسبو 2020، مع بدء إنتاج سلسلة المركبات في عام 2023.

كما كُشف النقاب عن نموذج إنتاج سيارة Fenyr SuperSport أيضاً في معرض شنغهاي للسيارات، بعد ظهورها الأسيوي الأول على الطريق. وتُعدّ سيارة Fenyr SuperSport، التي عُرضت باللون الأبيض القطبي الشمالي وألوان ذهبية مميزة، أحدث سيارة هايبر تطلقها شركة دبليو موتورز، بإصدار محدود بلغ 110 سيارات فقط، بما في ذلك 10 إصدارات إطلاق. تتميّز سيارة Fenyr SuperSport بأبواب مفتوحة خلفية ونظام إيروديناميكي نشط بفضل تصميمها الخارجي المصنوع من الألياف الكربونية والاستخدام المكثّف لمركب الجرافين. وقد طُوّر محرك RUF المصنوع خصيصاً - وهو محرك توربيني مزدوج خلفي وسطي مسطح بست أسطوانات، سعة 3.8 ليتر قادر على توفير قدرة 800 حصان، ممّا يجعل من الممكن الوصول إلى سرعة 100 كم/ ساعة من الصفر خلال 2.8 ثانية فقط وبسرعة قصوى تبلغ 400 كم/ ساعة كحد أقصى.

 

كما عُرضت أول سيارة هايبركار Lykan HyperSport التي ابتكرتها دبليو موتورز، في المعرض؛ وقد ظهرت السيارة الأسطورة Lykan HyperSport في برنامج Universal Studios' Furious 7 حيث لعبت دور البطولة. ومع وجود سبع سيارات فقط، تُعدّ Lykan HyperSport تحفة فنية مصنوعة يدوياً تتميّز بهيكل كامل مصنوع من ألياف الكربون، نظام باب ثنائي الاتجاه حاصل على براءة اختراع، مفتاح مرصع بالجواهر مع مصابيح أمامية مزيّنة بالماس، وشاشة تفاعلية مبتكرة ثلاثية الأبعاد.

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: