تجربة قيادة بيجو 208

بيجو 208 من أمتع السيارات الهاتشباك التي قدناها. مع تصميم خارجي بسيط، تأمل بيجو بأن اللمسات الذكية بالمقصورة – مثل لوحة القيادة المرفوعة  لأعلى وعجلة القيادة الأصغر –  سوف تساعدها لجعل تجربة القيادة أكثر إرضاءًا، ولكن هل نجح ذلك ؟

الأداء

موديل 2013 من بيجو 208 أخف 110 كيلو من بيجو 207 ويوفر ديناميكية هوائية أفضل بكثير. هذه التحسينات أفادت في تحسين استهلاك الوقود وتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ولكن التغييرات التي حدثت يمكن ملاحظتها في التحكم.

السهولة التي توفرها 208 في عملية الانعطاف سواء داخل المدينة أو على الطرق السريعة، ويرجع هذا لعجلة القيادة المعززة آليًا والحساسة للسرعة السلسلة جدًا، والتي تعتبر الأفضل بين تلك المتوفرة في السيارات السوبر ميني. التحكم ممزوج بجودة قيادة عالية والتي تضمن لك رحلة مريحة لكل من السائق والركاب.

طراز 208 Allure  (والذي قمنا بتجربة قيادته) ذو محرك رباعي الاسطوانات سعة 1.6 لتر وقادر على توليد طاقة 120 حصان وعزم 160 نيوتن متر. ستتمكن بدون جهد يذكر التحكم في القيادة، إلا انه سيكون عليك بذل المزيد من الجهد عند القيادة بسرعة عالية.

 ناقل الحركة رباعي السرعات أوتوماتيك تبترونيك سهل الاستخدام جدًا والذي يتناسب مع باقي السيارة الممتعة في قيادتها. يوجد أيضا نظام التحكم في السرعة المفيد.

المقصورة

بيجو 208 ذات مقعد سائق مرتفع والمفيد في رؤية أفضل للطريق، وعجلة قيادة قابلة للسحب باتجاه السائق وللإمالة عمودياً.هذا المزيج يعمل بشكل جيد مع لوحة القيادة المرفوعة والتي تستطيع رؤيتها من اعلى المقود وليس من خلاله. النظر للعدادات بهذه الطريقة سيتطلب منك بعض الوقت لتعتاد عليه، إلا أن النظر إليهم سيكون أسهل دون الحاجة لن تشيح بنظرك كثيرًا عن الطريق.

هناك مساحة واسعة لحيز الأقدام في الأمام والخلف. صندوق السيارة كاف بالنسبة لسيارة سوبر ميني، وإذا احتجت مساحة إضافية فالمقاعد الخلفية قابلة للإمالة 60:40.

وكما قد تتوقع من بيجو، فإن 208 مجهزة بشكل جيد بالعديد من التجهيزات التكنولوجية الذكية مثل تكييف الهواء الأوتوماتيك، والنوافذ الكهربائية والسنتر لوك بالإضافة لدخول السيارة دون مفتاح. هناك أيضا مجموعة من ادوات السلامة مثل الوسادات الهوائية للسائق والراكب الأمامي، ومصابيح أمامية وممسحات أوتوماتيكية ونظام مكابح مانع للانغلاق ABS.

 على الرغم من ذلك فالشئ المميز في المقصورة ليس التكنولوجيا ولكن التصميم، والذي يعتبر بسيط وحدسي. هناك زرائر تحكم بسيطة، لذلك فلن تجد الكثير من الفوضى، تمامًا وكأنها مُصنعة بواسطة مهندسي شركة أبل.

الخلاصة

لقد استمتعنا بقيادة هذه السيارة الهاتشباك والقادرة على منافسة فولكس فاغن جولف بالنسبة لسعرها. إلا أنها ليست السيارة الهاتشباك الأكثر أناقة من الخارج، وإنما يميزها الراحة وتجربة القيادة.

 

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: