هل تكنولوجيا الاصطفاف الذاتي أمر جيّد أم سيء؟

بالغالب إنّك لا تفكّر بحقبة التسعينات، إلّا أنّ التجارب على السيارات الذكية وتقنية الاصطفاف الذاتي بدأت خلال هذه السنين، ويمكن أن تكون سيارات الاصطفاف الذاتي تركت انطباع مبهم بداخلك، لكن إذا كنت تحاول تحديد ما إذا كانت هذه التقنية مفيدة أم سلبية، فأنت في المكان الصحيح.

الجزء الجيّد من سيارات الاصطفاف الذاتي

 

يعتبر الشخص المسؤول عن تشغيل والتحكّم بأنظمة الحاسوب أكثر عرضةً للأخطاء، ويعتبر السائق خلف المِقود هو الشخص المسؤول عن سلامة الأشخاص بداخل وخارج السيارة.

وبالرغم من أنّ سلامة القيادة من مسؤولية السائق، إلّا أنّ هذا الأمر قد يتأثر بمئات العوامل في أي وقت، هل السائق في حالة سكر؟ هل السائق في وضع التركيز؟ هل السائق مريض؟، يتم اعتبار السائقين على خطأ في معظم حالات الحوادث والاصطدام، ولكن مع سيارات الاصطفاف الذاتي تم القضاء على هذه العوامل، بحيث لا يمكن للحاسوب الوصول لحالة السكر أو شتات الذهن ولا يمكن له أيضاً أن يتردد، فهو يتوّقف ويعمل ويلتف عند الحاجة، وتضمن أجهزة الكشف الحساسّة سلامة الأشخاص في مسافة حول نصف قطر السيارة.

إذا تم اعتماد سيارات الاصطفاف الذاتي من قبل الجميع، سوف تقل الحوادث والمخالفات المرورية وحالات الإزدحام، وفي حال تمكنّك من التركيز على المهام الأخرى غير القيادة، فستتمكن من أن تصبح أكثر كفاءةً وتقلل من توترك أيضاً.

وقد قامت العديد من شركات السيارات باستخدام تقنية الاصطفاف الذاتي مثل: أودي ولينكولن ومرسيدس بنز ورينو، وبالرغم من أن هذه التقنية جديدة نوعاً ما على أعين الزبائن، إلّا أنّها تقنية واعدة بالتطوّر والتحسين مئات المرات خلال السنين، وانتقلت سيارات الأودي من نظام المساعدة بالاصطفاف إلى الاصطفاف الذاتي خلال فترة 10 سنوات.

الجانب السيء لسيارات الاصطفاف الذاتي

 

تأتي أي تكنولوجيا حديثة محددة بسعر معين، ولكن يعتبر سعر سيارات الاصطفاف الذاتي عالي قليلاً حتى بالنسبة لأسرة من الطبقة المتوسطة، وحتى وإن تمكنّت من تغطية التكلفة الإضافية لها، فلا يمكنك استخدام سيارات القيادة الذاتية والاصطفاف الذاتي في أي مكان.

يمكن للحساسات التي تعتبر الأساس في سيارات الاصطفاف الذاتي ألا تعمل بالشكل المتوّقع منها، ومن الممكن لحساسيتها المفرطة أن تتسبب بخسارتك الوقت بدلاً من توفيره، فأنت تقوم باتّباع الاتجاهات في حالة الاصطفاف المُساعد، والتي تعتبر مختلفة بشكل تام عن امتلاك سيطرة كاملة على جهاز الحاسوب في السيارة.

وإذا اعتمد الجميع على سيارات الاصطفاف الذاتي، سيفقد الناس في المستقبل قدرتهم على اصطفاف سياراتهم بأنفسهم، كما أنّ الاعتماد الكُلّي على الحواسيب فكرة سيئة بالنسبة للبعض، بحيث أن الحواسيب تعمل بشكل جيّد جداً حتى تصل لمرحلة تتوقف فيها عن العمل إمّا من خلال انقطاع التيّار أو من خلال التعطّل عن العمل.

الملخّص

 

يُقال عن أي مُنتج مستهلك في العالم:" الحاجة للشيء موجودة طالما هو موجود"، يمكنك القول ما شئت عن نظام الاصطفاف الذاتي، ولكن توجد فرصة كافية لوجود شخص يحتاج هذا النظام في مكانٍ ما. تعتبر فكرة الاصطفاف الذاتي فكرة غير جديدة، ولكن يعود القرار لك لتحديد ما إذا كانت هذه الفكرة جيّدة أم لا.

 

اختيار المحرر:

تجربة قيادة رينو داستر 2019 خلال اطلاقها الرسمي في الأردن

تجربة قيادة: رينو كوليوس 2018

انظر أيضاً:

تجربة قيادة: رينو زوي 2018

تجربة قيادة: رينو ميجان 2018

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل:

هل تريد بيع سيارتك؟

قم ببيع سيارتك مجاناً على يلاموتور. لدينا كل ما يلزم لجعل عملية بيع سيارتك سهلة على منصتنا بشكل سريع

  • 100% مجاناً
  • 500,000+ مشتري شهرياً
  • 115,000+ بائع راضٍ عن الخدمة
  • 200+ سيارة يتم بيعها يومياً