تاريخ سيارة فولكس فاجن غولف

لطالما عُرفت شركة سيارات فولكسفاغن بابتكارها الرائع لسيارة "البيتل"، كما أنها ابتكرت العديد من السيارات الأخرى التي لا تنسى خلال العقود الماضية، ولربما تكون السيارة الأسطورية جولف هي السيارة الثانية في روعتها من ابتكارات هذه الشركة والتي تم ابتكارها لتكون خليفة لسيارة البيتل. لنطّلع الآن بشكل مُكّثف على التاريخ الطويل والمميز لسيارات فولكسواغن غولف، والتي تعتبر واحدة من أنجح عقود السيارات على الإطلاق.

 

تم إنشاء سيارة غولف مُرَصّعة بالتوقعات الرائعة، حيث أن مستقبل فولكسفاغن كشركة يعتمد على نجاح هذه السيارة، وحيث يُعتقد أنه تم ابتكارها لتكون خليفة السيارة الأفضل مبيعاً، سيارة "البيتل"، والتي كانت الشركة قد راعت التميز الهائل الذي يجب ان تمتلكه أي سيارة لتكون خليفة للبيتل، فقاموا ببذل أقصى جهد للحصول بالنهاية على سيارة موافقة تماماً للمواصفات المستوجَبة في السيارة  الخليفة للبيتل.

 

 

تم إصدار سيارة الفولكس فاغن غولف في عام 1974، حيث اعتُبرت وقتها السيارة الأحدث والأكثر ابتكاراً في عصرها تماماً كسيارة البيتل في الأربعينات، وقد تميّزت ببناء "اليونيبودي"( آلية لدمج الهيكل مع جسم السيارة) الذي زوّد السيارة بصلابة رائعة ومستوى تحَمُل وأمان أفضل، كما أنها تمتلك نظام الدفع بالعجلات الأمامية،الذي سيتحوّل فيما بعد لنظام الدفع المفضل للسيارات المدمجة في المستقبل، بالإضافة لقاعدة عجلات طويلة بالنسبة لهيكل مدمج "يونيبودي" ساعد في تحسين مقاييس الشحن و السرعة، كما تتوّفر الغولف بشكل صندوق سيارة الهاتشباك التي ساعد في شكل كبير بزيادة الطلب على هذا النوع  الجذاب من الهياكل.

 

عُرفت سيارة الغولف في الولايات المتحدة باسم "رابيت" والتي أصبحت مشهورة ومحطاً للأنظار فور إصدارها تقريباً، فقد أحبها الجميع لأسباب متنوعة، حيث أنه لم يتميّز تصميم صندوق الهاتشباك بشكله بل أيضاً بأدائه الرائع، كما توّفر هذه السيارة 5 مقاعد مريحة للأشخاص ومساحة كافية لوضع الأمتعة، وبالإضافة للبنية ذات الجودة العالية الملفتة للانتباه و السجل العالي من القوة والصلابة، وايضا قيادتها الممتعة ونظام الدفع الأمامي وهيكلها الخفيف الذي حسّن من سرعتها وخيارات المحرك التي تمتلك نفس المستوى من التميز الذي أُعطي لهذه السيارة. أاًا

 

 

تعتبر سيارة فولكسفاغن غولف نجاح هائل للشركة، والتي في الحقيقة تغّلبت على السيارة التي كانت هي خليفة لها ، سيارة "البيتل"، ومازالت سيارة الغولف قيد النتاج للآن، أمّا بالنسبة للنموذج الحالي، سيارة "ام كي في2" فيعتبر أيضاً مماثل لأسلافه من السيارات من حيث امتلاكه لشكل الهاتشباك والذي حقق توازناً معها من حيث الأداء والصلابة.

 

اختيار المحرر:

مرسيدس-بنز الفئة-G الجديدة تصل إلى الشرق الأوسط

مجموعة السيارات التي يمتلكها جاستن بيبر في مرآبه

انظر أيضاً:

تجربة قيادة: هيونداي أكسنت 2018

تجربة قيادة: هيونداي توسان 2018

 

هل لديك تعليق؟ اكتبه بالأسفل: